الأخبار

732مليون جنيه زيادة

أرباح بنك فيصل الإسلامي ترتفع 72% بالنصف الأول 2022

بنك فيصل الإسلامي
بنك فيصل الإسلامي
هل الموضوع مفيد؟
شكرا

أسفرت نتائج بنك فيصل الإسلامي خلال النصف الأول من العام الجاري عن تحقيق صافي ربح بعد الضرائب قدره 1.747 مليار جنيه مقارنة بنحو 1,015 مليار جنيه في نفس الفترة من العام السابق له، مسجلاً ارتفاعاً مقداره 732 مليون جنيه ونسبته 72%، وبخصوص الإيرادات الإجمالية فقد حققت زيادة قدرها 1,668 مليار جـنيه ونسبتها 31.9% لتصـل إلـى 6.892 مليار جنيه مقابل 5.223 مليار جـنيه، وارتفعت أرصدة العوائد الموزعة على أصحاب الأوعية والشهادات الادخارية بنسبة 37.5% لتبلغ 3.528 ملیار مقابل 2.556 ملياراً.


وتعقيباً على تلك النتائج، أكد عبدالحميد أبو موسى – محافظ بنك فيصـل الاسلامي المصري، أن البنك استطاع الصمود أمام التحديات التي تواجه الاقتصـاد المحلي والاقتصاد العالمي بفضل الالتزام بأساسيات العمل المصرفي السليم والسياسات الحمائية التحفظية في التوظيف والاستثمار والاحتفاظ بسيولة عاليـة يضاف إلى ذلك المرونة التي تم اعتمادها في التعامل مع المستجدات وتحديات الأزمات والتي كانت من ضمن عوامل القوة التي عززت من النتائج المالية للبنك ليصنف ضمن أقوى 50 شركة في مصر لعام 2022محتلا المركز العاشر على مستوى الشركات والمركز الثالث بين البنوك المصرية.

كما أكد أبوموسى أن البنك باعتباره رائداً للعمل المصرفي الاسلامي في مصر فكان في مقدمة البنوك التي أسهمت بشكل كبير في التخفيف من حدة التقلبات الراهنة على الاقتصاد من خلال إتاحة التمويلات لمختلف المشروعات الكبرى التي تطرحها الدولة بقطاعات النشاط الاقتصادي، وقد انعكس ذلك على نتائج أعمال البنك حيث بلغ حجم الأعمال في نهاية يونيو 2022 ما يعادل 140.1 مليار جنيه بزيادة قيمتها 7.5 مليار جنيه ونسبتها 5.7% مقارنة بنهاية ديسمبر 2021، وحققت جملة الأوعية والشهادات الادخارية للعملاء زيادة مقدارها 6 مليارات جنيه ونسبتها 5.5% لتصل في نهاية يونيو إلى 115.5 مليار جنيه موزعة على أكثر من مليون وتسعمائة ألف حساب يديرها البنك لصالح عملائه.

كما توسع البنك في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والتي تعد عنصراً رئيسياً في استدامة النمو الاقتصادي للدول حيث نجح في الوصول بنسبة التمويلات الممنوحة لتلك المشروعات إلى 28.3% من إجمالي المحفظة بنهاية يونيو 2022 مقابل 25% حد أدنى مقرر من البنك المركزي، أما المشروعات الصغيرة فقط فبلغت نسبة التمويلات الممنوحة لها 16.5% مقابل 10%حد أدنى مقرر، وفيما يتعلق بإجمالي أرصدة التوظيف والاستثمار فقد بلغ 124.7 مليار جـنيه مسجلاً نمـوأ قدره 4.8 مليار جـنيه ومعدله 4%، وارتفعت أيضاً حقوق الملكية لتصل إلى 17.7 مليار جنيه في نهاية يونيو 2022حيث ساهمت الزيادة في هذا البند في دعم القاعدة الرأسمالية وتعزيز قدرة البنك على الالتزام بالمقررات الرقابية.

وأشاد أبو موسي بالقرارات الاستباقية والادارة الحرفية للبنك المركزي للأزمات المتعاقبة والتي مثلت قوة دافعة للاقتصاد المصري وتعزيز صلابته في مواجهة الظروف غير المواتية والعقبات التي تعرقل مسيرة التنمية المستدامة وذلك من خلال اتباع سياسة نقدية تتسم بالمرونة العالية وتنسجنيه مع السياسة المالية والقرارات الاقتصادية التي تتخذها الحكومة للتخفيف من حدة هذه التقلبات ومنها الحزمة التحفيزية البالغ قيمتها 130مليار جنيه لدعم مختلف مجالات العمل الاقتصادي، بالاضافة الى الإعلان عن وثيقة سياسة ملكية الدولة واتجاهها نحو التخارج من النشاط الاقتصادي وتمكين القطاع الخاص بشكل أكبر لتصل نسبة مساهمته الى 65% في النشاط الاقتصادي مع بقاء الدولة في بعض الأنشطة الاقتصادية كالزراعة ومشروعات البنية التحتية، لذا حـاز البنك المركزي والقطاع المصرفي على ثقة الدولة بعد الدور الكبير والمؤثر له في الاقتصاد المحلي وذلك خلال إطلاق العديد من المبادرات التحفيزية الداعمة للاقتصاد الوطني وأهمها مبادرة القطاع الزراعي والصناعي والمقاولات بعائد 8% متناقص ومبادرة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بعائد 5% وعدد من مبادرات التمويل العقاري لفئة متوسطي ومحدودي الدخل وآخرها المبادرة ذات العائد 3% متناقص على مدار 30 عاماً.

وأشار أبوموسى إلى قيام البنك المركزي بدور فعال في توجيه البنوك نحو الالتزام بتطبيق ممارسات الاستدامة في جنيهيع عملياتها يما يتوافق مع رؤية مصر 2030، حيث قام المركزي بتعزيز التمويل الأخضر في البنوك بعد إصداره السيادي الاسترشادية للتمويل المستدام في يوليو 2021 وإطلاقه العديد من المبادرات البيئية مثل مبادرة إحلال السيارات للعمل بالوقود المزدوج والمبادرات الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، فضلاً عن توجيه البنوك نحو تطبيق نظام قياس البصمة الكربونية على أعمال البنوك الداخلية بهدف المساهمة في تقليل الأثر البيئي النار وخفض نسبة الانبعاثات.

وفي مجال التحول الرقمي، نوه إلى الجهود الكبيرة للمركزي في تعزيز استخدام التكنولوجيا المالية والحلول المصرفية الرقمية المبتكرة وآخرها خدمة التحويلات اللحظية التي تهدف إلى إتمام المعاملات المالية للمواطنين بصورة لحظية على مدار الساعة.

وأضاف أبوموسى أن بنك فيصل يستعد لإطلاق استراتيجية للتكنولوجيا المالية ترتكز على تطوير نظم الدفع الإلكتروني والتوسع في المنتجات الرقية والحصول على أفضل التقنيات والأساليب التكنولوجية التي تتيح لعملائنا أداء معاملاتهم المالية بصورة أمنة ومريحة باستخدام أحدث الأساليب التكنولوجية والتعاقد مع إحدى الشركات المتميزة في توفير الحلول الذكية المتكاملة لتزويد مصرفنا بباقة من الحلول الذكية لأنظمة وتطبيقات الدفع الإلكتروني.

وفي إطار خطة الانتشار الجغرافي لوحدات البنك والوصول بخدماته المالية لكافة فئات المجتمع، فقد افتتح البنك فرعي الشيخ زايد وبني سويف خلال النصف الأول من العام الحالي ليصل عدد الفروع في نهاية يونيو 2022 إلى 40 فرعاً تغطي معظم محافظات الجمهورية والمدن الرئيسية، ويستعد البنك لافتتاح فرعى العاصمة الادارية الجديدة وشبين الكوم خلال الشهور القليلة المقبلة.

وأشار الي مشاركة البنك في العديد من المبادرات الاجتماعية التي تكفل الصحة والتعليم والتكافل الاجتماعي والتنمية المجتمعية كمشروعات تنمية القرى المصرية الأكثر احتياجاً بالإضافة لرعايته السابقات حفظ القرآن الكريم ومشروع دار الأيتام الخيرى ويتم هذا من خلال صندوق الزكاة التابع للبنك والذي تجاوزت جملة موارده المليار جنيه في نهاية یونیو 2022.

هل الموضوع مفيد؟
شكرا
اعرف / قارن / اطلب