محمد عبدالعال يكتب.. وداعا للرى بالغمر

محمد عبدالعال يكتب.. وداعا للرى بالغمر

هل الموضوع مفيد؟
شكرا

تبلغ الرقعة الزراعية فى مصر نحو 9.5 مليون فدان على مستوى الجمهورية ، هناك منهم حوالى 6.5  مليون فدان يقعون فى الوادى والدلتا ، منهم  2.5مليون فدان  فقط تستخدم الرى الحديث والباقى نحو ٤ ملايين فدان للاسف يستخدمون الرى بالغمر .


 ولكننا نعى تماما أن كل قطرة مياة تساوى حياه  وأننا لدينا مشكلة نقص في  المياة ، وهو الأمر الذى يعنى أن الطرق التقليدية المطبقة فى رى  مساحة 4 مليون فدان ، هى  طرق بدائية وغير كافية لتحقيق  الأمن الغذائى لمصر ، خاصة فى ظل زيادة سكانية تصل إلى 2.5 مليون نسمة سنوياً ، ولذلك كان لابد من الاستغلال الأمثل للموارد المائية بالتوجه لاستبدال الري بالغمر بطرق الرى  الحديثة .

ولكن أين كانت العقبة فى التحول لنظم الري الحديث ؟ كانت المشكلة تكمن في أن ما يقرب من 70%  من عدد الحائزين فى مصر حيازتهم أقل من فدان ،وهذه الأعداد القزمية  لا تستطيع امكانيات حائزيها منفردين أو مجتمعين تمويل عملية التحول للرى  الحديث .

اذن ما هو الحل ؟ جاء الحل فى ضوء توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى المستمرة بأهمية وضرورة تطوير نظم الرى وزيادة استخدام الموارد المائية ، ويبادر البنك المركزى المصرى كما تعودنا على إطلاق مبادرة جديدة تحمل هدية رائعة  لكل المزارعين تقول أن التمويل لن يقف أبدا عقبة أمام أى مزارع يود أن بحول أرضه من الري التقليدى إلى الري الحديث .

المبادرة الرئاسية الجديدة يصدرها البنك المركزى لتمويل التحول لاستخدام الرى الحديث فى الأراضي الزراعية من خلال البنك الأهلي المصري « بنك أهل كل مصر» والبنك الزراعى المصري.

 قيمة المبادرة ٥٥.٥ مليار جنيه وهى تكفى وزيادة لتمويل  تحويل  ٤  مليون فدان إلى نظام الرى الحديث ويقوم المزارعين الذين سيستفيدون من تلك المبادرة بسداد التمويل الذين سوف يحصلون عليه على مدى 10 سنوات على أن يُسدد  أول قسط بعد عام من انهاء التنفيذ والتحول الكامل لنظم الري الحديث

 ولكن تُرى كم سعر فائدة تلك المبادرة ؟ لقد كانت المبادرة القديمة السابقة لنفس الغرض كانت بفائدة 5% أما المبادرة الجديدة التى حلت مكانها ، فهى بصفر فى المائة بما يعنى أن المزارعين المستفيدين لن يتحملوا أى فوائد  ومن المعروف أن نظام الرى الحديث سوف يقلل من هدر المياة بنسبة من ٤٠ إلى 50% ، ويساعد على زيادة دخل الفلاح وتقليل تكاليف الإنتاج ، ويساعد على استخدام الطاقة الشمسية  .

هذه المبادرة الجديدة  تحيى مشروعا قوميا من أهم مشاريع مصر هو مشروع تحديث نظام الرى المصرى، فعلا دعنا نقول وداعا للرى بالغمر وأهلا للري الذكى .

 

هل الموضوع مفيد؟
شكرا
اعرف / قارن / اطلب